منتديات ابطال الرياضة
اهلا و سهلا بكم في منتديات ابطال الرياضة
تفضل بالتسجيل او الدخول
مع تحيات مدير منتديات ابطال الرياضة


منتديات الاسطورة الرياضية
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
لقد تم تطوير المنتديات بنجاح تام و للدخول الى الفوتوشوب اون لاين فقط لللاعضاء موجود في البوابة في اخر الصفحة من البوابة و يوجد ايضآ محللين رياضيين في المنتدى 24/24 و يوجد تزيين للمواضيع مثال شكرا على الموضوع/الف مبروووووووووووك له منتدى خاص للتزيين الموضوع مع تحيات المدير

شاطر | 
 

 قراءة في الاسبوع الرابع في دوري المناصير

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير
المدير
المدير
avatar

رقم العضوية : 1
عدد المساهمات : 283
نقاط : 711
تاريخ التسجيل : 16/10/2009
الموقع : http://staaar.mam9.com

مُساهمةموضوع: قراءة في الاسبوع الرابع في دوري المناصير   الإثنين أكتوبر 26, 2009 1:48 am

قراءة في الاسبوع الرابع في دوري المناصير




مطبات دوري المحترفين تتواصل .. والفيصلي آخر ضحاياها


اشارة حمراء

عمان-اربد-الرأي-تواصلت المطبات في طريق دوري المناصير للمحترفين بكرة القدم، فكان الفيصلي آخر ضحايا الفرق المشاركة محاولا تجاوزها الا ان اشارة حمراء في العاصمة قالت: قف.
هذا ما حدث في الاسبوع الرابع من عمر الدوري، فقد كانت الانظار تتجه الى المتصدر وهو يلاقي الجزيرة، في مباراة لها حساباتها، وخصوصا ان الفيصلي لم يخسر ايا من مبارياته ويرفض القسمة، الا ان الجزيرة كان له رأي آخر، فحدث التعادل0/0.
عثرة الفيصلي، تعرض لها المطارد شباب الاردن وكان من اوقف تطلعاته هذه المرة البقعة(0/0)، فما ان تناقلت وسائل الاعلام والخلويات نتيجتي المباراتين، حتى كانت اسارير الوحدات وانصاره تظهر للعلن، فقد اصبح تقليص الفارق فرصة لا تفوت، فلماذا لا يستثمر حامل اللقب هذه الهدية، وهو يلاقي اليرموك في اليوم التالي، فكان الفوز المجلجل3/0 .
وما بين ما حدث في العاصمة والزرقاء، كانت الانباء الواردة من اربد تفيد ان الحسين كسب الغنيمة ولا يهم عدد الاهداف طالما ان هدفا دون رد من شأنه وضع النقاط كاملة في الحساب، وما فعله الحسين فعله الكرمل على حساب اتحاد الرمثا بالنتيجة ذاتها(1/0) مع الاخذ بعين الاعتبار ان الكرمل ومنافسه يهمهما قطف ثمار الموسم حتى قبل نضوجها وذلك تحسبا لقادم الايام.
ما تبقى من منافسات الاسبوع كان فوز الرمثا على ضيفه العربي 4/2 يثير صدى في البلدة ، فقد شهدت الموقعة اكبر نتيجة من بين النتائج، وهي نتيجة تحتاج الى المزيد من التوقف.
ما كشف عنه الاسبوع الرابع من تحولات في نتائجه ، كشف من حيث الاداء الفني للفرق مخرجات يمكن ايجازها:
لقاء الفيصلي والجزيرة شاهدنا فيه فرصا لم تستثمر لمرة واحدة رغم كثرتها وهذا يشير الى ان التركيز غائب عند الفريقين وان المهاجم القناص لم يكن بينهم على الاطلاق حتى وان متصدر الهدافين وهو لاعب الفيصلي سيموكوندا لعب المباراة كاملة، كما ان مدرب الجزيرة عماد خان سحب البساط من تحت قدم نظيره ثائر جسام، في الشوط الثاني رغم اكتمال صفوف الفيصلي والنقص العددي في صفوف الجزيرة.
الغياب الهجومي في لقاء شباب الاردن والبقعة يؤكد ثانية ان الفريقين وان يضما مهاجمين ،ولكن ليس كل الوقت، فمثل اللقاء الذي خاضاه وهو يجمع فريقين ينتميان الى فرق المقدمة، يحتمل فيه التسجيل ولا يحتمل، فالاستراتيجية الدفاعية لها مبرراتها عند المعسكرين الا اذا كانت القوة الهجومية ليست في يومها، وهذا ما حدث.
على جبهة الحسين وكفرسوم فان الظهور الطيب للاخير -كفرسوم- يشير ان الخسارة بهدف امام فريق ''محير'' وبهذه النتيجة لا تعني خسارة وان طارت من كفرسوم النقاط،، ولكن هذا لا ينفي ان الحلول الفردية هي المطلوب عندما تكثر الفرص وتهدر، فاكد فيها الحسين وكانت الحل في فض مسار التعادل والخروج فائزا،ما ينطبق على هذه المباراة من حيث النتيجة ينطبق على ما حققه الكرمل رغم ان اتحاد الرمثا يفترض ان يكون استفاد من تجربة الموسم الماضي اذ كان من المنطق ان يخرج الفريقان بالتعادل ولو حدث قد يكون مرضيا للطرفين، بحكم تقارب المستوى، الا ان الهدف الذي سجله الكرمل يعكس صورة الفريق الذي يستثمر الاجواء عندما تهب رياحه وتتهيأ له الظروف.
جبهة الرمثا والعربي كانت اكثر الجبهات سخونة الى درجة ان المباراة في نيجتها تعطي اكثر من مؤشر واكثر من سؤال .
هل حقا ان المباراة جاءت مفتوحة في محاورها التي تؤدي الى المرمى بالاتجاهين، ام ان عدم التغطية الدفاعية الحازمة الى ان تحسنت بالنسبة للرمثا ، ام ان القوة الهجومية كانت حاضرة الى ان رجحت هذه الميزة كفة الرماثنة، وهل كانت هناك اخطاء فادحة لترفع منسوب الاهداف، وماذا عن الحماسة وشدة التنافس بين الطرفين كفريقين من فرق الشمال التي تنافس على زعامة المحافظة او الاقليم كما كان يسمى في مراحل سابقة على الصعيد الجغرافي؟ نحسب ان جميع هذه العوامل اسهمت في الوصول الى هذه النتيجة بصرف النظر عن الفريق الفائز والفريق الخاسر، فقد كان متوقعا ان يأتي اللقاء خارج نص اللقاءات الاخرى في امور كثيرة، ابرزها ''حساسية التنافس'' وهي ميزة ايجابية وليست سلبية، للعلم.
ويبقى لقاء الوحدات واليرموك من اللقاءات التي كان يعول عليها جمهور الاخضر آمالأ عريضة في الفوز رغم خشيتهم من مفاجأة قد يكررها اليرموك.
هذا التخوف ظل ينتاب المشاهد عبر الشاشة والمتابع من المدرجات وتزايد مع انتهاء الشوط الاول 0/0 الى ان قال المدير الفني للوحدات مزيان كلمته من خلال تبديلات جاءت ناجحة اعادت للفريق حضوره وتفوقه، وهذه قراءة تسجل للمدرب في هذه المباراة، وبالمقابل فان هذا لا يعني ان نظيره خلدون عبدالكريم لم يحسن القراءة، فهو يقود فريقا في طريقه للتطور وفي ظل قوة منافسه بما يضم من عناصر واندفاع لتحقيق الفوز ومساندة جماهيرية قلت ام كثرت.

رأي مدرب

قاسم: الفوز على كفرسوم نتاج عمل جماعي

قال اسامة قاسم مدرب الحسين ان الفوز على كفرسوم هو نتاج عمل جماعي مشترك فالفريق اصبح لايعتمد على نجم بعينه بقدر تثبيت الاداء الجماعي في تنفيذ الخطة والتكتيك المطلوب في الملعب '' الفوز اعطى مؤشرا جيدا على استقرار الفريق النفسي والبدني والفني امام فريق عنيد ومنح اللاعبين المزيد من الثقة ودلل على تصاعد الخط البياني للاداء من مباراة لاخرى وهو الاهم والذي يعول عليه بحصد المزيد من النقاط في المراحل القادمة والدخول في المنافسة الجادة وان يعود الفريق كما كان سابقا الرقم الصعب في الدوري''.
ويخشى قاسم من تاثيرات التوقفات في الدوري خاصة لفترات طويلة في التاثير على جاهزية الفرق ومن بينها الحسين مشيرا ان ذلك يعني ضياع مجهود متواصل في الاعداد والتحضير والعودة من نقطة الصفر الى جانب انعكاسات الاوضاع المالية على الروح المعنوية للفريق داعيا الى تدخل القطاع الخاص في رفد جهود الاندية بالتغلب على هذه المعضلة والتخفيف قدر الامكان من تداعياتها على اداء الفرق واخراج دوري محترفين يتفق ومعطيات الاحتراف في الحد الادنى.
واكد ان الحكم على مستوى الدوري ما زال مبكرا خاصة وان الفرق تسعى للنقاط بغض النظر عن الاداء الذي لم يرق بعد للمستوى المطلوب في امتاع الجماهير لافتا انه مع الدخول في الاسبوع السابع ستتضح الرؤيا بشكل اكبر يمكن من الحكم على اداء الفرق وحظوظها.


عبيدات: خسارتنا امام الحسين عابرة

عزا اداري فريق كفرسوم محمد عبيدات اسباب الخسارة امام الحسين الى عدم توفيق المهاجمين في استغلال الفرص المتاحة امام المرمى لافتا ان اللاعبين قدموا اداء جيدا نال رضى الجميع من ادارة وجماهير وجهاز فني لكن هذه حال الكرة التي تقاس بالنتائج والنقاط .
واشار الى ان الفريق الذي يضم توليفة اغلبها من الشباب عانى من غياب الخبرة نتيجة عدم مشاركة ليث وسليمان عبيدات بسبب حصولهم على الانذار الثاني '' وهما من المميزين ولهما دور هام ومحوري في قيادة الفريق '' ونفى عبيدات وجود خلافات ادارية مع المدرب اسلام ذيابات ومساعده هاجم عبيدات مكتفيا بالقول ان معنويات الفريق في وضعها الطبيعي والانسجام في العمل بين كافة الجهات من اجهزة تدريبية وادارية ولاعبين موجود قائلا ان النتائج تدلل على ذلك وما تناولته الصحافه عن هذا الموضوع لن يزيدنا الا اصرارعلى تحقيق نتائج جيده خلال المرحله القادمه لاننا نسعى لنكون في مقدمه الدوري الذي وصفه بانه ذو مستوى متدن والاداء غير مقنع والنتائج لاتلبي الطموح.
وعن مرحلة توقف الدوري وكيفية الاستفادة منها قال عبيدات'' اننا سسنناقش مع الادارة الخطة القادمة ولدينا العديد من الافكار المتعلقة بتعزيز النواحي الفنية واعادة ترتيب اوراقه بالشكل الجيد خلال المرحلة القادمة . وطمأن جماهير كفرسوم ان الخسارة لا تعني نهاية المطاف وكل فريق معرض للخسارة والفوز بما فيها الفرق الكبيرة صاحبة الامجاد.

مدرب الاسبوع

خان كان ومزيان .. بين الجزيرة والوحدات

يستحق المدير الفني للجزيرة السوري عماد خان كان ان يكون مدرب الاسبوع.
عماد دخل مباراة الفيصلي وفريقه يعاني من احتجاب خمسة لاعبين مؤثرين، محمد الباشا واشرف شتات لعقوبة ادارية الى جانب غياب فهد العتال وماجد محمود وامجد الشعيبي، وهي اوراق هامة في مواجهة المتصدر، لكن عماد نجح في قراءة المباراة وسار بالمشهد الاول كما يجب نحو التعادل السلبي، رغم اهدار الفيصلي الفرص، وفي المشهد الثاني حرك ''جنده'' على رقعة الشطرنج وفرض خطورة على الفيصلي وتلاعب بالوقت كما يريد وكاد يفعلها في الوقت المبدد عبر البديل ميشيل فشحو.
قيادة المدير الفني للجزيرة امام الفيصلي اعطت انطباعا ايجابيا عن الفريق ومؤشرا على ان الجزيرة قادر على التقدم ولعب دور مؤثر في الدوري.
كما يسجل لمدرب الوحدات التونسي عمر مزيان حسن قراءته لمباراة فريقه امام اليرموك في اول ظهور رسمي له مع الفريق، فهو اجرى تعديلا في المراكز ودفع بدماء جديدة احدثت الفارق وفتحيت المجال امام اللاعبين للتسجيل امام فريق ليس بالسهل.

الشناينة: الالتزام ساهم بفوز الرمثا

اعتبر حسين الشناينه اداري فريق الرمثا ان التزام لاعبي الفريق بتنفيذ الواجبات على اكمل وجه وراء فوز الفريق على العربي.
واضاف: تذبذب مستوى الفريق من مباراة لاخرى ممكن وقد تتراوح ما بين اعضاء اللعبة الادارة والجهاز الفني واللاعبين الا اننا استطعنا تجاوز ذلك، فبدا اللاعبون مرتاحين نفسيا مما ساعد في الفوز.
واكد الشناينة على استقلالية الجهاز الفني في اختيار اللاعب المناسب والتشكيلة في كل مباراة وعدم تدخل الادارة نهائيا وكشف عن النية لاستقدام عدد من اللاعبين المهاجمين وان هناك ثلاثة لاعبين من المغرب في طريقهم للانضمام.
وعن فترة التوقف التي تصيب الدوري قال: هي مرحلة لتعديل المسار ويسعى الجهاز الفني خلالها لتأمين عدد من المباريات الودية لتجربة عدد من اللاعبين الشباب تمهيدا لايجاد البديل المناسب ونأمل بعودة اللاعبين المصابين ولاعبي منتخب الشباب ولاعبي القوات المسلحة لصفوف الفريق.



48 هدفا في 23 مباراة والنسبة ثابتة
كشكش ومرعي يلاحقان «الكوندا»

على الرغم من اكتمال مباريات الاسبوع الرابع فيما الاسبوع المنصرم يتبقى منه مباراة مؤجلة بين الرمثا واتحاد الرمثا الا ان الاهداف المسجلة لم تتعد 11 هدفا فبقيت نسبة الاهداف تراوح مكانها عند الرقم 1,2 هدفا في المباراة الواحدة .
نصف المباريات انتهت بالتعادل السلبي، ليكون عدد الاهداف المسجلة في 23 مباراة ملعوبة للان 48 هدفا كما حملت مباراة الرمثا والعربي اعلى نسبة من الاهداف عندما تناوب اللاعبون على تسجيل 6 اهداف اربعة منها للرمثا ، ولكن على جبهة اخرى سجل الوحدات ثلاثية نظيفة في مرمى اليرموك ونجح الكرمل في قنص مرمى اتحاد الرمثا بهدف، ومن تابع المباريات يدرك حقيقة غياب الهداف الحقيقي القادر على ترجمة الفرص الى حالة تسجيل.
المدرب الوطني والمحاضر الاسيوي عزت حمزة علق على ذلك قائلا: جميع الفرق بحثت عن هدافين من الخارج، امثال كوندا، كشكش، كبالونجو وغيرهم ليشكلوا اضافة مع الهدافين الموجودين في الفريق لكن المشكلة لاتكمن بالهداف وحده، فالهداف بحاجة الى صانع العاب خلفه يضعه دائما في المواجهة ويصنع فرص للتسجيل واذا استثنينا بعض الفرق فان من تبقى لايوجد لديه صانع العبا بالمعنى الحقيقي وهي نقطة يضاف اليها عدم انسجام من احضرتهم الاندية مع باقي اللاعبين بشكل كامل وهذا يحتاج الى وقت.
الى ذلك باتت صدارة الهدافين التي يعتليها مهاجم الفيصلي الزامبي زكريا سيمو كوندا بخمسة اهداف مهددة عن قرب حيث غاب ''كوندا'' عن الواجهة امام الجزيرة فاستغل المحترف الفلسطيني في صفوف الوحدات احمد كشكش الموقف وسجل هدفين في مرمى اليرموك ليرفع رصيده الى اربعة اهداف في الوصافة وهو الامر الذي انسحب على مهاجم الحسين احمد مرعي الذي رفع رصيده الى اربعة اهداف ايضا بعد ان سجل هدف الفوز للحسين امام كفرسوم.
وارتفع عدد زائري الشباك الى 34 سجل اثنان منهم هدفين بالخطأ حيث دخل قائمة الهدافين في الاسبوع الرابع 8 لاعبين اربعة من الرمثا واثنان من العربي وواحد من الوحدات والكرمل.
وفي اطار قائمة الهدافين فقد سجل هدفين كل من مؤيد سليم/الفيصلي، محمود شلباية/الوحدات، صالح نمر/شباب الاردن، عمر طه/ البقعة (احد الاهداف بالخطأ في مرمى فريقه امام الجزيرة)، فيما سجل هدفا واحدا كل من: عبد الله عبيدات، علي خويلة، شادي ذيابات، عادل ابو هضيب، عمر حمزة وامجد العرسان/الرمثا، عمار ابو عليقة، ماهر الجدع ويوسف الشبول/العربي، رائد الزاغة، احمد جوهر وصبري سمير/الكرمل، ليث عبيدات وثابت عبيدات وابراهيم الرياحنة/كفرسوم، احمد ابو عالية/اليرموك، محمد خير وعمار الشرايدة/شباب الاردن، لؤي عدوس/البقعة، عبد الهادي المحارمة وعمر غازي/الفيصلي، رأفت علي، عيسى السباح واحمد عبد الحليم/الوحدات ميشيل فشحو وفهد العتال/الجزيرة واشرف شتات لاعب الجزيرة سجل بالخطأ في مرمى فريقه امام الحسين.

تصاعد ركلات الجزاء
تصاعدت ركلات الجزاء الى 7 نفذت اربعة منها بنجاح، واحتسب خلال الاسبوع الرابع ركلة واحدة نجح احمد عبد الحليم لاعب الوحدات من تنفيذها بنجاح في مرمى عناد الطريفي .
ومن خلال استعراض الركلات المحتسبة فان البقعة حصل على 3 ركلات، الوحدات ركلتين، شباب الاردن واليرموك ركلة واحدة لكل منهما والغريب ان البقعة اهدر جميع الركلات التي احتسبت لصالحه. تاليا الركلات:

الأسبوع الأول
* احمد ابو عالية/اليرموك سجل امام الجزيرة، وانتهت المباراة بفوز اليرموك 1-0.
* صالح نمر/شباب الاردن سجل امام كفرسوم، وانتهت المباراة بفوز شباب الاردن 3/1.
* عصام ابو طوق/البقعة اهدر امام اتحاد الرمثا حيث تصدى لها الحارس حمزة حفناوي وانتهت المباراة بالتعادل السلبي.

الاسبوع الثاني
* عدنان عدوس/البقعة اهدر امام العربي وسدد خارج المرمى وانتهت المباراة بفوز البقعة 1/0.

الاسبوع الثالث
* محمد عبد الحليم/البقعة اهدر امام الجزيرة وسدد بالعارضة وانتهت المباراة بفوز الجزيرة 2/1. ''
* محمود شلباية/الوحدات سجل امام الكرمل، وانتهت المباراة بفوز الوحدات 4/0.

الاسبوع الرابع
* احمد عبد الحليم/الوحدات سجل امام اليرموك، وانتهت المباراة بفوز الوحدات 3/

البطاقات الحمر
استقر عدد حالات الطرد عند 10 حالات توزعت بين الاسبوعين الثاني والثالث فيما غابت عن واجهتي الاسبوعين الاول والرابع .
وفي محصلة البطاقات العشر فان واحدة منها كانت بصورة مباشرة كما ان الجزيرة نال اعلى عدد من البطاقات الحمر حيث وصل العدد الى 3 بطاقات، وعلى عكس الاسبوعين الثاني والثالث فان الفرق او اللاعبين تحديدا بدأوا يدخلون في اجواء المنافسات ويتفرغون للاداء بعيدا عن الشد العصبي ولا ادل على ذلك سوى غياب اللون الاحمر في الاسبوع الرابع رغم وجود مباريات مهمة ومؤثرة، وفي حال حافظ اللاعبون على اعصابهم فان ذلك من شأنه ان ينعكس على المستوى العام الذي لم يصل مرحلة متقدمة بعد، كما اننا لا يجب ان نغفل دور الحكام في التعامل مع كثير من المواقف بروح القانون وبعيدا عن الشد والتوتر بين الحكم واللاعبين.
ويشير عزت حمزة الى هذه النقطة '' هذا مؤشر على بدء الوعي عند اللاعبين، كما انه يمكننا القول ان الاحتراف بدأ يؤثر على سلوكيات اللاعبين بشكل ايجابي خاصة ان الاندية بدأت تفرض عقوبات قاسية بحق اللاعبين المخالفين''. وتاليا الحالات:


الأسبوع الثاني
* محمد الباشا/الجزيرة امام الحسين لانذارين.
* محمد البدارنة/كفرسوم امام الوحدات لانذارين.
* عمار ابو عليقة/العربي امام البقعة لانذارين.
* محمود البصول/العربي امام البقعة لانذارين.
* عروة الدردور/اتحاد الرمثا امام الفيصلي لانذارين.
* خالد رحايلة/اتحاد الرمثا مباشرة لشتم الحكم.

الاسبوع الثالث
* ليث عبيدات/كفرسوم امام اليرموك لانذارين.
* فهد العتال/الجزيرة امام البقعة لانذارين.
* ماجد محمود/الجزيرة امام البقعة لانذارين.
* محمد العتيبي/الكرمل امام الوحدات لانذارين.

تركيز دفاعي
غابت الاهداف المسجلة عن طريق الخطأ في الاسبوع الرابع ما يؤشر على شيء من التركيز الدفاعي بعيدا عن التهور وفي اشارة ايضا على حرص اللاعبين في التعامل مع الكرات داخل المنطقة الخطرة بشكل دقيق وهذا امر ايجابي.
وبمحصل الاهداف الخاطئة ، فقد سجل حتى الان هدفان عن طريق الخطأ:
؟ (الاسبوع الثاني) اشرف شتات/الجزيرة سجل بالخطأ امام الحسين، وانتهت المباراة بفوز الحسين 3/1.
؟ (الاسبوع الرابع) عمر طه/البقعة سجل بالخطأ امام الجزيرة، وانتهت المباراة بفوز الجزيرة 2/1.


الاجمل.. الابرز.. الاثمن

الزبون يسترد عافيته

برهن مهاجم الحسين انس الزبون العائد من الايقاف انه في عافيته ولياقته وسرعته المعهوده فشكل قوة هجومية ضاربة اربكت دفاعات كفرسوم ودبت الرعب في اوصال حارسه الشاب الشياب - صحيح ان الزبون لم يواجه المرمى الا في حالتين ومن زوايا ضيقه الا انه شكل المحور الابرز في الثقل الهجومي الذي مارسه الحسين على كفرسوم بانطلاقاته القوية على الجبهات وتهيئة الكرات امام المهاجمين الا ان زملاءه رفضوا اكثر من هدية منه وتفننوا في اضاعتها كما عكس كرات نموذجية اطاح بها رفاقه بغرابة وهم على فوهة المرمى فتكرر الامر مع البديل عمر العثامنه مرتين ومع مرعي.


المنقذ كشكش

عاد المحترف الفلسطيني احمد كشكش الى واجهة التألق بعد ان قاد فريقه الوحدات الى فوز غالي على اليرموك بعد ان شهدت المباراة في شوطها الاول سيجال تكتيكي بين الطرفين غيب الاهداف.
ومع دخول المباراة في شوطها الثاني برز كشكش كورقة مؤثرة اهتدت الى طريق مرمى اليرموك بعد ان اصاب اللاعب الشباك مستغلا خروج الحارس لمواجهة شلباية قبل ان يستقبل الكرة على حدود الجزاء ويسدد في الزاوية البعيدة هدف مهد الطريق مجددا لزميله احمد عبد الحليم لزيارة الشباك بالهدف الثاني من ركلة جزاء.
كشكش بعد ان افتتح اهداف فريقه، عاد ليوقع على الهدف الثالث وبأسلوبه المحبب بعد ان اسكن عرضية الدميري ''برأسه'' في الشباك هدف طوى معه عناد اليرموك وعزز رصيد اللاعب الشخصي ليصل الى اربعة اهداف في وصافة الهدافين ودفع بفريقه الى وصافة الترتيب
وبرز لؤي عمران لاعب الجزيرة كافضل لاعبي الاسبوع الرابع وساهم في قيادة فريقه امام الفيصلي باقتدار.


حسم صبري

هدف الكرمل في مرمى اتحاد الرمثا تصدرقائمة اثمن الاهداف وجاء ليتوج افضليتة بعد ان صال وجال وفعل كل شي على مدار شوطي المباراة دون ان يهتدي الى طريق الشباك التي استعصت علية طويلا قبل ان يأتي الفرج في الزفير الاخير وتحديدا في الدقيقة (81) بقدم محترفة المصري صبري سمير ليمنح فريقه اول فوز بالدوري ويضعه على سكة الانتصارات. ويقول صبري الذي يلعب في مركز قلب الدفاع تمنيت قبل المباراة ان احرز هدفا لاقدم نفسي بشكل جيد للجماهير والجهاز الفني خاصة وانها اول مباراة اشارك بها اساسيا منذ البداية حيث كنت اشارك سابقا كاحتياطي بداعي الاصابة وعدم الجاهزية. وتابع ''جاء هذا اللقاء ليكون علامة فارقة في مسيرتي الاحترافية مع الكرمل التي اطمح بان يكتب لها النجاح وان تكون فعالة ومؤثرة''. وحول طبيعة الهدف الذي احرزة بين صبري انه كان يحرص على المشاركة في الكرات الثابتة لزيادة الكثافة العددية امام مرمى الفريق المنافس ومساندة زملائه ومن احداها تمكن رائد الزاغا من متابعة الكرة برأسه وسط غابة من المدافعين لتتهادى امامي واسددها مباشرة على يمين الحارس ويضيف الهدف انصف الكرمل الذي كان الطرف الافضل في المباراة ومنحة فوزا مستحقا هو الاول في بطولة الدوري وجاء في وقت حساس وهام بعد الخسارة الثقيلة امام الوحدات في الاسبوع الثالث ليعطي الفريق دفعة معنوية ومزيدا من الثقة والاصرار للمضي قدما وتقديم الافضل في المباريات المقبلة و حصد المزيد من الانتصارات التي من شأنها ان تضع الكرمل في مكان مريح على سلم الترتيب وهو قادر على ذلك لما يملكه من عناصر مميزة ويتصدر قائمة الاثمن هذا الاسبوع.

. مهارة مرعي

استحق هدف مهاجم الحسين احمد مرعي بمرمى كفرسوم ان يكون الاجمل لهذا الاسبوع لانه كشف فيه المهارة الفردية لدى اللاعب.
اكد الهدف ان مرعي هداف قادم بقوة خاصة وان الهدف جاء من زاوية صعبة ويحتاج للخبرة والتركيز، حيث انه - مرعي - تستلم الكرة باقصى ميمنة كفرسوم وتخلص من الظهير برشاقة اتبعه بمرور سلس من قلب الدفاع الذي حاول ايقاف اندفاعه عند حدود المنطقة ولما فشل جاء الدور على اخر مدافع فكان ضحية تلاعب مرعي بالكرة وعندما اخذ زاوية رؤية ارسل كرة قوسية نحو المقص الايسر فجمع الهدف بين الجمال والابداع علاوة على انه جير نقاط المباراة لرصيد فريقه ورفعه الى 7 نقاط.



عدسة الرأي

يبدو ان وفاء بعض الجماهير لانديتهم دفعهم الى الغاء رحلة '' الجمعة'' والاتجاه صوب المدن الرياضية لمتابعة منافسات دوري المناصير للمحترفين.
عدسة ''الزميل عبدالله ايوب التقطت صورة عائلية على مدرجات ستاد الملك عبدالله خلال مباراة الفيصلي والجزيرة، وكما يظهر في الصورة فان الرحلة الى الملعب لم تخلو من مشاهد الاثارة كما يبدو على وجوه المتابعين.


مشاهدات

- اعتراضات بالجملة وعبارات استهجان صدرت بحق الحكم يوسف شاهين في مباراة الفيصلي والجزيرة لكن المباراة مضت بسلام.
- شوهد المصورون يسلمون القمصان الخاصة بهم (MEDIA) ذات اللون الاصفر بعد انتهائهم من تصوير المباريات والسؤال هل القمصان بالأجرة!
- قوات الدرك المسؤولة عن امن الملاعب شوهدت عقب احدى المباريات تلتقط صورا لبعض مثيري الشغب للحد من الظاهرة ومنعهم من دخول الملاعب.
- احد الاداريين في احدى الفرق اتهم المدرب بسوء قراءته للمباراة خاصة فيما يتعلق بالتبديلات رغم ان المباراة انتهت بصورة ايجابية.
- المنصة الرئيسية في ستاد الملك عبد الله كانت مكتظة خلال مباراة الفيصلي والجزيرة بل ان الاطفال كانوا حاضرين ايضا!
- قبل بدء مباراة الكرمل واتحاد الرمثا الذي اقيم على ستاد الحسن تفاجئ مشرفي الملعب في انبعاث الماء من المضخات المخصصة لري النجيل لكنهم سرعان ما تداركوا الموقف المراقب الفني والاداري للمباراة فهد هاشم طالب بضرورة ايقاف تدفق المياه بالسرعة الممكنة كي لا تتجمع بكميات كبيرة وتؤثر سلبا على حركة وسلامة اللاعبين والحكام.





--------------------------------------------------------------------------------
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://staaar.mam9.com
 
قراءة في الاسبوع الرابع في دوري المناصير
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ابطال الرياضة :: اخبار الرياضة :: اخبار الرياضة :: ابطال الكرة الاردنية-
انتقل الى: